الظهر
12:05
الأربعاء 17 أبريل 2024 م

ت و ب ة

   بواسطة : ركبان بن طاهر 2024-03-12

" من خواطر رمضان "

في كل ليلة يخيم فيهآآ الظلاآآم

... ومع كل فجر ينبعث فيه الضيآآآ

وعند كل لحظة ......

........... تستقر فيهآآ الشمس في كبد السمآآء

واذا وضعت جنبي ، وحين أرفعهُ

وحين أمشي ، وعند توقفي

.... في غدوي ورواحي

وعند ذهابي وفي إيآآآبي

ولدى تعلقي فوق جسر الخطر

......... وعند عبوري الى ضفة الامآآآن

وعند ذبول الوجل في اعصابي

......... ويوم ، ارتدآآآآآد الامل الى نفسي

وعند فرش سجادتي

......... وحين اطويهآآآآ

ويوم تقليب نظري في " آية "

.... أو هي على قلبي " مرورها "

وساعة مثولي بين يدي "شديد العقاب"

....... ولحظة سلامي على الملائكة

في كل ذلك وأكثر وأخفى: مرة بعد مرة ، وكرة تلو كرة

بين كل هذه التفاصيل الدقيقة

....... وعبر كل تلك الانفاس المتنازعة >>

>> أسستقوي على جموحي ، وأنحني أمام جبروتي

وفي كل مرة تقفز صورة "الموت" أمامي، وتكتمل لوحة النهاآية.!

،،، أمتثلُ أمامي حقيقة " الخروج النهائي/الذهاب بلا عودة/

>>>>  One Way Ticket"

 فــأهرعٌ الى التوبة، لا ألوي على شيء سوى رحمة "الرحمن الرحيم" ....!

وأتوب ، وأتوب ، وأتوب ....*

// ــ ثم : أتوب ، وأتوب ، وأتوب // ثم أيضاُ / أتووب /..!

وفي كل مرة أتوب >> ورغم أنني عآآآآهدتُ

... / على أن لا أعود >

.....إلا أنني اعـــودُ ، من جديد / و" أعــود "

....................... ..... وأعـود

../ ولازلت أتشبث بتلابيب الأمل على أن {أتوب} .!!

*إبتهـآآآل :

.......... اللهم اني أسألك قبل المـوت توبة، وعند الموت شهادة).

 

.. اوران ( غرة رمضان ٤٥هـ