الظهر
12:05
الأربعاء 17 أبريل 2024 م

حُكماء خلّدوا أسماءَهم

   بواسطة : محمد بن مصلح ( أبو مشاري ) 2024-01-06

 

كتبه : أبو مشاري

هي الحياةُ تدورُ عجَلتُها وتتعاقبُ فيها الأجيالُ بمشيئةِ الله ، ونمُرُّ نحنُ البشرُ في أحقابِها وأجيالِها فتمضي أجيالٌ وتعقبُها أخرى في دورةٍ حياتيةٍ مستمرةٍ منذ بدء الخليقةِ إلى أن يرثَ اللهُ الأرضَ ومن عليها .

ومن أولئك الخلق من يرزقُه اللهُ نعمةً أو موهبةً معينةً فيتعايش معها أثناء حياته ، ثم يمضي ويترك بصمتَه تحمل تلكم القُدُراتِ والمواهبِ والنِعم ، ومنهم من يعيش في هدوءٍ ويفارق هذه الحياة في هدوءٍ بلا أثرٍ ولا بصمات .

من الذين خلّدوا بعضَ نتاجِ فكرِهم الأدبي فجعلَ الناسُ يتوارثونه ويتبادلونه على شفاهِهم ومسامعِهم بعضُ أسماءٍ شهيرةٍ أكادُ أجزمُ أنهم ظُلموا في عدمِ توثيقِ حِكَمِهم وأمثالِهم ، بل توارثها الناسُ بالسماعِ فقط فتناثرَ بعضُها وتمَّ إلتقاطُ الأخرى قبلَ إندثارِها .

من تلكُم الأسماءِ بعضُ شعراءِ الحِكَمِ القصيرةِ الذين كُنا منذُ طفولتِنا نسمعُ كبارَنا يتمتمونَ بها في المواقفِ والأعمالِ وحكاوي المجالسِ وغيرِها مما يعطي بعضَ الدافعِ لإجتياز الكثير من الأمور الدنيوية ، ولعلي أوردُ هنا بعضَ أسماءِ أولئكم المشاهيرِ وبعضَ أبياتِهم الشعريةِ القصيرةِ والتي لولا قوتُها وفي نفسِ الوقت قِصَرُها لما أحتفَظَت بها الأجيال :

* ابن خولان

- قال ابن خولان حَقّي صاحبي ..

ذا ما معه حق ماحَد صاحَبَه 

- قال ابن خولان طوّفْت البلاد ..

ما مثل بَيتي سَقَى الله لي مساه 

إن عِت جيعان يسرع لي بزاد ..

وان عِت بردان يشبَعني دفاه

- قال ابن خولان في الدنيا النَفَس ..

يلقى الوَنَس من مشى فيها وسار 

ما ياكل الهمّ إلا من جَلَس ..

يحسِّب الدهر ليله والنهار 


* حمَيد ابن منصور

- يقول حميد ابن منصور ..

بعض الشَكَالة فَلالة  

 بغيت كونٍ بكونٍ ..

فهِبْت سد المحالة

- يا ذي تبا من عدَن فَيْد ..

سلامة الراس فَيده

إحفظ لسانك لتسلم ..

والا يدقّون قَيده

 - يقول حميد ابن منصور ..

أعطيت نفسي هواها 

في نَجْد حَدّ الصيوفي ..

وفي تهامة شتاها

- يقول حميد ابن منصور ..

ياقُلّ حيل الوحيدي 

لو كان ساقه من الظور ..

وساعده من حديدي

- يقول حميد ابن منصور ..

البَهم من حِيْل الامّات 

فمن زرع بُرّ جا بُرّ ..

ومن زرع دُقستِن جات

* علي ولد زايد

تُنسَب إليه الوصايا الآتية لإبنه محمد :

- أوصيك يابني محمد ..

باربع وصايا لها دَلّ 

الاولة بِر نفسك ..

واخرج مع الصوت الاول

والثانية عيشة الضيف ..

عَجّل بزاده ولو قَلّ

والثالثة ابن عمك ..

قاتل معه قبل يقتَل

والرابعة حُرمة الوَيل ..

طِلّاقها قبل تحبَل

* صالح ابن عقّار

- البدع :

قال ابن عقّار صالح يا حمام الحرَم 

يخيّلونك من المسعى لباب السلام

خصوص لا غرّد القُمري على كل باب

ومن شبابيك زمزم تسمع الصَفْق له

- الرد :

قُدّام في ما مضى لك حلّ لك ما حَرَم

واليوم تمضي علينا ما ترُد السلام

وانا اللي اكّلتك الصِفْري وحتى اللباب

وان كان قلبك كِرهني لا توصِّفْ قُلَه

* ابن الاملس

- البدع :

- يقول ابن الاملس ومن ذا مثيلي

يرى العيب في السَيّمة واشتراها

- وجاه الرد :

والا يا ابن الاملس ومن غض طرفه ..

على شَطرها خير من ذا ملاها .

- يقول ابن الاملس ومن ذا مثيلي ..

يحاظي المعارك نهار الهجوسي 

تخلّصت من حِلِق الموت راسي ..

وحَطّيت في حِلِق الموت روسي .

تلكُم هي بعضُ الأسماءِ الشهيرةِ وبعضُ ما قالوا ، لعلّها تكونُ نواةً لمن لديه شغفُ البحثِ والتوثيقِ فيزداد من مَعاينَ أخرى ، فمثل أولئك قد يكون من الأكملِ لنا والأوفى لهم أن يتمَّ توثيقُ نتاجِهم الفِكري كموروثاتٍ فِكريّة قد تصلح على مَرِّ الأزمان .

دمتم بِوداد .