الظهر
12:05
السبت 02 مارس 2024 م

بين الحقيقة والخيال

   بواسطة : عايض بن سعيد 2023-06-20

قبل زمن ليس بالبعيد تحدثت مع أبنائي وهم في سن مابين السابعة الى عشر سنوات ، تحدثت عن كيف كانت الأجواء الماطرة والغابات الكثيفة الخضراء وكيف كانت الأودية وجريان الماء ( الغيل ) طوال السنة بمسافات طويلة . وصفتها لهم وجعلتها اجمل من بلدان اوروبا وشرق آسيا . التفت الصغير الى الكبير . والكبير الى الصغير وصدّقوني ولكن !! بصيغة التعجب ، يريدون يصدقوني بصفتي والدهم ، ولكن الواقع مختلف وخاصة بعد مرور الوقت وسنة بعد أخرى .حتى وصل بهم وبغيرهم من ابناء المنطقة بعدم رغبة الذهاب وقت الإجازات الصيفية الى الجنوب ، فلايوجد من مقومات السياحة شي يذكر . وفي هذا العام 1444هـ والحمد لله تغير الحال من حال الى حال وانعم الله علينا بنعمة الأمطار المتواصلة والتي على إثرها عادت ديرتي والمنطقة الجنوبية باكملها إلى ماكانت عليه قبل أكثر من 45 عاماً واصبح الابناء اسوة بجميع ابناء المنطقة وسائر ابناء الوطن يتسابقون الى الحصول على إجازاتهم السنوية وتقديمها وتمديدها ليتمتعوا بجمال الجنوب . ماءً وخضرة . وأجواء . وأصبح الخيال حقيقة.